recent
أخر الأخبار

الطبيعة غذاء للروح وراحة للنفس

الصفحة الرئيسية
مرحبا بكم اخواني وأخواتي الأعزاء في موقع مجلة لمسة. فهذا الموقع يقدم لكم، مجموعة من المقالات التي تفييدكم في حياتكم اليومية. كي تستفيدون منها في حياتكم بصفة عامة.

وهذه المقالات تحتوي على مقالات الموضة. والجمال والترفيه ومنوعات وأخبار النجوم والمقالات التعليمية والثقافية.

كل انسان منا يستحق أن يرفه عن نفسه للتخلص من ضغوط الحياة لذا نتمنى أن نسرك بما نقدمه اليك

من هنا أريد أن أخبرك أن هذه القناة تأسيسها ليس إلا لهدف أن نستفيد من بعضنا البعض، ونعطي لأنفسنا فرص لنرفه عن انفسنا ولنتخلص من ضغوط الحياة. والاستفادة من المعلومات التي قد تفييدك في حياتك اليومية.

فكونك وجدت هذا المقال وتقرأه الآن ليس صدفة بل ساقك إليه ذاك الصوت الخافت الذي لم تخرجه بعد.

ولنبدأ قراءة المقال والذي يتحدث عن الطبيعة غذاء للروح وراحة للنفس..


الطبيعة غذاء للروح وراحة للنفس


 
تتزايد الدراسات والأبحاث التي تؤكد الفوائد الصحية والنفسية، التي نستمدها من قضاء الوقت حول الطبيعة. وقد أدى ذلك بالعديد من الشركات، وخاصة اليابانية، إلى إدخال ما يسمى "معالجة الغابات" في برامج الرعاية الصحية للموظفين.
 
الطبيعة غذاء للروح وراحة للنفس
عصفور على غصن شجرة

 





نعلم جميعًا بالفطرة، أن الوقت الذي نقضيه في أحضان الطبيعة يساهم في تعزيز ثقتنا بأنفسنا، وفي رفع طاقتنا وحيويتنا، حيث أنه يقلل من ضغوطنا، ويزيد من هدوءنا وإبداعنا. من منا لم يلجأ قط إلى التجول في الطبيعة في محاولة لإيجاد حل لمشكلة؟
ومن منا لا يملك الصمت عند الجلوس على جذع شجرة؟ أو الاسترخاء على الشاطئ ، والاستماع إلى صوت الأمواج الهادئة؟ أم تستنشق رائحة الزهور في الحقول؟ في الواقع، نحن نعلم جيدًا أن المناظر الطبيعية أفضل وأرخص للروح.

الأماكن الطبيعية والمناظر الخلابة غذاء للروح وراحة للنفس


ومع ذلك، تجدر الإشارة إلى أن هناك مئات الدراسات التي تثبت أن الوقت الذي يقضيه في جميع أنحاء الكون، مفيد لنا على العديد من المستويات. في دراسة أجراها باحثون في جامعة كنساس في الولايات المتحدة العام الماضي ، وجد أن الأشخاص الذين يقضون وقتًا طويلًا في الأماكن الخلابة، ينجحون في رفع مستويات قدرتهم على الرؤية وحل المشكلات والابتكار بنسبة 50 في المائة. لذلك تعتبر الطبيعة غذاء للروح وراحة للنفس .

من ناحية أخرى، أظهرت دراسة إحصائية أجريت في بريطانيا أن 80 في المائة. من الأشخاص الذين يعتبرون أنفسهم سعداء في حياتهم، يقضون الكثير من الوقت في الطبيعة ، ولديهم علاقات قوية مع كل شيء طبيعي. يقول المتخصص البريطاني ستيفن موس أن الاتصال المستمر والمنتظم بالطبيعة، يؤدي إلى زيادة مستويات الرضا والسعادة في الحياة بشكل عام.
author-img
Ahmed Naim

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent